إسرائيل تواصل قرصنة أموال الفلسطينيين لابتزاز السلطة

قيادات فلسطينية هددت بإعادة النظر في كل أشكال العلاقة مع إسرائيل وإلغاء الاتفاقات معها، بعد القرار الإسرائيلي باقتطاع 138 مليون دولار من مستحقات السلطة الفلسطينية
تحرير:وفاء بسيوني ١٩ فبراير ٢٠١٩ - ١٢:٤٩ م
لا يزال الاحتلال الإسرائيلي يستخدم المال كورقة ضغط على الفلسطينيين، أحدث تلك الضغوط قرار الاحتلال باقتطاع 138 مليون دولار من مستحقات السلطة الفلسطينية المخصصة من أموال الضرائب التي تجمعها لحساب السلطة عملاً بالقانون الإسرائيلي الصادر العام الماضي. يأتي القرار الإسرائيلي كرد "عقابي" على رفض السلطة الفلسطينية التوقف عن تقديم الدعم المالي الشهري لعائلات الأسرى القابعين خلف القضبان والشهداء الفلسطينيين، وهذا الدعم يستفز الاحتلال ودائما ما يسعى إلى وقفه بكل الطرق.
وترتب على موقف الاحتلال من هذا الدعم، مواصلة إسرائيل مخططاتها وتكثيف الضغوط بكل الوسائل على القيادة الفلسطينية، واستمرار سلطات الاحتلال في تنفيذ سياساتها ومخططاتها لتدمير السلطة الفلسطينية. وكان المجلس الوزاري المصغر في إسرائيل "الكابينت"، قد وافق الأحد على اقتطاع مبلغ 502 مليون شيكل من العائدات الضريبية