فيلم وثائقي يكشف سر اختفاء جثة إخناتون

يعتقد الخبراء المشاركون في الفيلم الوثائقي أن رفات الفرعون صغير السن قد تم التخلص منها أو دفنها في مكان آخر أو تدميرها عمدا، ربما لمنع الناس من العبث بها
تحرير:سارة سرحان ٢٠ فبراير ٢٠١٩ - ١٢:٠٠ م
نشرت صحيفة ذا ميرور البريطانية فيديو وثائقيا ينقل محاولة بعض علماء الآثار -من جنسيات مختلفة- كشف سر اختفاء مومياء الفرعون إخناتون، من قبره الذي عثر عليه المستكشف إدوارد راسل آيرتون عام 1907، في أثناء قيامه بالتنقيب في الوادي لصالح المحامي الأمريكي ثيودور ديفيز، لقد عثر على القبر كاملا دون سرقة أي شيء، إلا الفرعون نفسه! وقد حاول العلماء العثور على المومياء أو سر اختفائها دون أي نتيجة، رغم كل الافتراضات التي وضعوها، ولكن في هذا الفيديو ربما نجد حلا لهذا اللغز الغامض!
بالعثور على مقبرة إخناتون الفرعون الداعي للتوحيد، كان لدى العلماء أمل في معرفة الكثير عن هذه الفترة الغامضة من حياة الدولة الفرعونية، ولكنهم اكتشفوا أن المومياء التي وجدوها بالمقبرة تعود لرجل توفي بين سن 20 و25 عاما، بينما تؤكد الأبحاث أن إخناتون توفي بين سن 45 و50 عاما، واضعين الجميع أمام لغز أكبر. كشف