سرجيوس.. قصة القس الثائر من فوق منبر الأزهر

لعب القمص مرقص سرجيوس دورًا مهمًا في ثورة 1919، حيث استطاع توحيد صفوف المسلمين والمسيحيين بخطاباته الثائرة، وكان أول قس يعتلي منبر الأزهر للتنديد بالاحتلال الإنجليزي.
تحرير:صلاح لبن ٠٩ مارس ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
كان القمص مرقص سرجيوس، الذي يعد من طلائع رجال ثورة 1919، مشهورًا بفصاحته وقدرته على الخطابة والتأثير في الجماهير، فكان يخرج من كنيسته بـ«الفجالة» في كل صباح قاصدًا الأزهر، يجتمع هناك بالشيوخ، للتشاور في كيفية مواجهة الاحتلال الإنجليزي. في تلك الفترة، استطاع سرجيوس أن يلهم حماس المصريين، فكان أول قس يعتلي منبر الأزهر، واستطاع أن يجذب الجماهير إلى كلماته، فكان يستهل خطابه بقوله: «بسم الله الرحمن الرحيم!! إن االوطن لله، وإن عبادة الوطن هي وعبادة الله سواء»
انطلقت عبارات القمص مرقص سرجيوس من فوق منبر الأزهر التي تدعو إلى توحد كلمة المسلميين والمسيحيين، وكانت من ضمن خطاباته: "أنا مصري أولا ومصري ثانيًا ومصري ثالثًا، الوطن لا يعرف مسلمًا أو قبطيًا، بل يعرف مجاهدين فقط، دون تمييز بين عمامة بيضاء أو سوداء». تميز سرجيوس بالخطابة، واستغل تلك الموهبة في