علامات في حياة ريهانا.. تؤمن على ساقيها بمليون دولار

تكمل مغنية البوب ريهانا اليوم 31 عامًا، برصيد موسيقي كبير، وأغان ناجحة جماهيريًا، وإن تعرضت في السنوات الأخيرة لكبوة واضحة فلم تعد موجودة على الساحة الفنية بنفس القوة.
تحرير:حليمة الشرباصي ٢٠ فبراير ٢٠١٩ - ٠٥:٠٠ م
ريهانا
ريهانا
لا تخشى ريهانا أن تعيش حياتها كيفما يحلو لها، الأمر الذي جعلها محور اهتمام مختلف وسائل الإعلام بسبب وقوعها في مشاكل كثيرة، من فساتينها الجريئة والبشعة أحيانًا، إلى تورطها في علاقات فاشلة، وآرائها المثيرة للجدل.. ورغم كل هذه الاضطرابات، إلا أن ريهانا حافظت على مسيرة فنية مذهلة، ونجت من كل الصعاب لتصبح قدوة للنساء بقدرتها على إنهاء علاقات فاشلة ومصارحاتها العالم كله بأخطائها ورغبتها في التغيير. وفي هذا التقرير نستعرض علامات فارقة في حياة ريهانا غيرت حياتها تمامًا.
مرض في طفولتها عانت مغنية البوب ريهانا من طفولة صعبة، إذ كان والدها مدمن كوكايين، في حين كانت تبيع ملابس في الشارع كي تنفق على نفسها وأخواتها، وفي الوقت ذاته كانت تعاني من مرض وهو صداع مزمن، لم تكن تتحدث عنه أمام أحد، فبسبب مشاكل والديها لم تظن أن أحدا سيهتم، واضطرت لتحمل آلاما عظيمة في سن صغيرة وتعيش