«شكوكو».. نجار أصبح «شارلي شابلن العرب»

«شكوكو».. المونولوجست الذي برع في انتزاع ضحكات المصريين.. له الكثير من الأدوار واللزمات التي نحفظها عن ظهر قلب.. وفي ذكرى رحيله نتحدث قليلا عن هذا النجم الكبير
تحرير:محمد عبد المنعم ٠١ مايو ٢٠١٩ - ٠٣:٠٠ م
معاناة كبيرة عاشها الفنان الكبير محمود شكوكو فى بداية حياته، فكان والده يضربه لأنه كان يترك ورشة النجارة التي يعمل بها، ويذهب إلى الأفراح للغناء، لكن شكوكو لم يرضخ لرغبة والده بالابتعاد عن المغنى، وظل يحارب من أجل شغفه، لكنه في النهاية شعر أنه ليس مغنيا، ويجب أن يجد لنفسه مكانا آخر يصنع فيه مجده، وينهي المعاناة التى عاشها، فاتجه إلى فن المونولوج، واستغل خفة ظله وبراءته ليصبح أحد أشهر مونولوجست على الساحة المصرية، ليظل باقيا حتى الآن فى قلوب محبيه.. وهذه أبرز المعلومات عنه.
1- اسمه محمود إبراهيم إسماعيل موسى، وعرفه الجمهور بمحمود شكوكو، وقد ولد فى إحدى حواري حى الجمالية، 1مايو عام 1912. 2- سبب تسميته محمود شكوكو، أن جده كان يحب ديوك «الدندي»، وكانت تصدر صيحة في أثناء عراكها وكأنها تقول «ش ش كوكو»، لذلك أراد أن يسميه «شكوكو»، لكن الوالد