«تحالف الخصوم» يسحب البساط من نتنياهو في الانتخابات

استطلاعات الرأي تشير إلى أن جانتس ولبيد قد يتفوقان على حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو، ليشكلا معا أكبر فصيل إسرائيلي بعد انتخابات التاسع من أبريل المقبل
تحرير:وفاء بسيوني ٢١ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٠٠ م
شهر ونصف الشهر يفصلنا عن الانتخابات الاسرائيلية المقرر انطلاقها في التاسع من أبريل المقبل، والتي تأتي بالتزامن مع قضايا الفساد الخاصة برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والتي من المنتظر البت فيها. المعركة الانتخابية في إسرائيل ستصل مساء اليوم إلى ذروتها؛ إذ سيغلق باب الترشيح لانتخابات الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، لتبدأ معركة انتخابية ساخنة لمدة 45 يوما، أي حتى يوم الانتخابات المقرر في أبريل المقبل. ويصوت الناخبون الإسرائيليون على قوائم لمرشحي الأحزاب لشغل مقاعد في الكنيست الذي يضم 120 عضوا.
توحد الخصوم ويبدو أن خصوم نتنياهو وجدوا أن التوحد ضد نتنياهو هو السبيل الأمثل لتحقيق الهدف المرجو منه وهو إنهاء عرش رئيس وزراء الاحتلال، فقد وحد أقوى منافسي بنيامين نتنياهو في انتخابات أبريل صفوفهم، في تحول كبير في سباق الانتخابات المقبلة. وأعلن حزبان يتزعم أحدهما جنرال سابق في الجيش، عن خوض الانتخابات