«الأناضول».. مصير غامض ينتظر أول حاملة طائرات تركية

تعاقدت تركيا مع شركة إسبانية من أجل بناء أول حاملة طائرات لصالح البحرية التركية، أطلقت عليها اسم "الأناضول" إلا أن قدرات الحاملة حتى الآن ما زالت مجهولة.
تحرير:أحمد سليمان ٢١ فبراير ٢٠١٩ - ٠٤:١٤ م
في غضون عامين، ستستقبل البحرية التركية حاملة الطائرات "الأناضول" لتكون أكبر وأقوى سفينة حربية تنضم إلى الأسطول التركي منذ مائة عام، إلا أن مستقبل "الأناضول" يعتمد إلى حد كبير على قوة العلاقات بين أنقرة وواشنطن، في الوقت الذي تمر فيه هذه العلاقات بتوتر غير مسبوق، وتعد "الأناضول" هي الحاملة الرابعة التي تبنى وفق طراز "خوان كارلوس" الإسباني، حيث دخلت "خوان كارلوس الأولى" الخدمة في البحرية الإسبانية عام 2010، فيما انضمت كل من "كانبرا" و"أديلايد" إلى البحرية الملكية الأسترالية في عامي 2014 و 2015 على التوالي.
وأشارت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، إلى أن شركة بناء السفن الإسبانية "نافانتيا" فازت بعقد بناء حاملة الطائرات "الأناضول" من خلال عرض مشترك مع شركة "صدف" التركية لبناء السفن. وتشارك شركة "نافانتيا" بتقديم التصميم، إضافة إلى الخبرة لبناء الحاملة، بينما تساهم "صدف" في تسهيل بناء السفينة في تركيا،