والد شهيد الدرب الأحمر: مش عارف آخد عزاه.. هاتوا حقه

الأب: «لقوا أطنان من القنابل كانت هتوصل للمحافظات كلها، ابني بقاله 20 سنة في مباحث الدرب الأحمر.. تاجر مخدرات جي يعزيني قاللي محمود الله يرحمه هو اللي خلاني أتوب
تحرير:تهامى البندارى ٢١ فبراير ٢٠١٩ - ٠٧:٠٠ م
«حق الشهيد لازم يرجع، كان أحن واحد واسألوا زمايله وجيرانه عليه، كان بيسأل على الصغير قبل الكبير، رحنا مكان الحادثة ننادي عليه عشان يرد علينا بس مردش، طلع لأمه الباسبور وكان هيطلعها العمرة، متكفل بطلبات أخته المطلقة وعيالها، ماكانش بيتأخر عن حد، خلى ناس كتير تجار مخدرات تتوب وترجع لربنا، محبوب من زمايله ومن صغره وهو اجتماعي، مابينامش غير لما يسأل على أمه ويطمن عليها»، كلمات حزينة معبرة، نطقت بها أسرة أمين الشرطة محمود أبو اليزيد، شهيد الشرطة الذي راح ضحية الحادث الإرهابي الذي ضرب منطقة الدرب الأحمر قبل أيام قليلة.
«التحرير» انتقلت لمحل إقامة أمين الشرطة أبو اليزيد، بمنطقة إمبابة الشعبية، إذ كان يقيم في ذات المنزل الذي يقطن به أبوه وأمه وأشقاؤه، لم يفارقهم أبدا، ولم تبعده ظروف عمله ولا حياته الخاصة عن والديه، ظل معهما، حتى قابل ربه بوجه حسن بشوش، كعادته، مبتسما في وجه الصغير قبل الكبير. يقول الحاج