يوسف الجندي.. رئيس جمهورية زفتى بثورة 19

يوسف الجندي، سياسي وحقوقي مصري، اختير رئيسا لجمهورية زفتى، وأعلن استقلالها، وهو أبرز المساهمين في حركة النضال ضد الإنجليز، كما ساند سعد زغلول قبيل ثورة 1919.
تحرير:صلاح لبن ١٠ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٠٠ م
في فيلا مطلة على محطة قطار قرية زفتى، كان يعيش المناضل الثائر يوسف الجندي، واهبًا حياته للدفاع عن مبادئ وأهداف ثورة 19، ومهاجمة المحتل الإنجليزي، واستطاع أن يحفز قريته للدخول في معارك دامية مع الإنجليز، ولفت أنظار العالم إلى مدى التأييد الشعبي لسعد زغلول. لعب الجندي دورًا شديد الأهمية، عندما اندلعت ثورة 1919، فكان يحفز أهالي بلدته زفتى للمشاركة والنضال ضد الإنجليز، حتى قرر إعلان قيام جمهورية زفتى وانفصالها عن الدولة تضامنًا مع سعد زغلول، ونُصّب رئيسًا عليها، وأسس مجلسا بلديا لها.
حظت الفكرة التي طرحها يوسف الجندي تأييدًا واسعًا من أهالي قريته، فتوحدت الجهود من أجل محاربة الاحتلال البريطانى، وكان من ضمن الأمور المدهشة انضمام "سبع الليل" ـ أحد أكبر قطاع الطرق واللصوص بالمدينة ـ إلى الثوريين، معلنًا عن رغبته فى استباحة دم رجال الإنجليز والتوقف عن سرقة أبناء وطنه. لم يهدأ الجندي