تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني بأبو سمبل

تحرير:التحرير ٢٢ فبراير ٢٠١٩ - ٠٧:٠١ ص
اتجهت أنظار العالم أجمع صوب مدينة أبو سمبل السياحية جنوب أسوان، لمتابعة واحدة من أشهر الظواهر الفلكية الفريدة التي يتكرر حدوثها مرتين كل عام، إذ حجبت الغيوم في سماء مدينة أبو سمبل بأسوان، لبعض الوقت حدوث تعامد الشمس على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني، التي كان مقررا لها الحدوث في الفترة من الساعة 6.20 من صباح اليوم الجمعة ولمدة 20 دقيقة، وتعد هذه الظاهرة الفلكية بالفريدة وذلك حين تخترق أشعة الشمس جدران المعبد وتتعامد على وجه التمثال بقاعة قدس الأقداس بمعبد رمسيس الثاني بمدينة أبو سمبل، والذى يبعد نحو 280 كيلو متر جنوب محافظة أسوان.
وحضر الظاهرة 5 وزراء وهم الآثار والاستثمار والثقافة والسياحة والاتصالات، بالإضافة إلى سفراء 23 دولة إفريقية. وأكد الدكتور أحمد صالح، خبير الآثار بمنطقة أسوان والنوبة، أن الغيوم في سماء مدينة أبو سمبل السياحية حجبت أشعة الشمس في الوصول إلى وجه تمثال الملك رمسيس الثاني وهذه الظروف المناخية تكون دائما