من الدير إلى المفتي.. مراحل محاكمة قاتلي «أبيفانيوس»

محامي المتهمين: التحقيقات باطلة واعترفا تحت ضغط.. والمباحث: المتهمان ترهبنا معًا وتأكدنا من وجود مخالفات ليست مالية فقط بل مسلكيه يشيب من هولها الولدان
تحرير:محمود عبد الصبور ٢٣ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٠٦ م
بعد أن قررت محكمة جنايات دمنهور الدائرة الثانية المنعقدة بإيتاي البارود بمحافظة البحيرة، اليوم السبت، برئاسة المستشار جمال طوسون، وعضوية المستشارين شريف عبد الوارث فارس، ومحمد المر، وسكرتارية حسني عبد الحليم، إحالة أوراق كل من الراهب المجرد إشعياء المقاري واسمه بالميلاد وائل سعد تواضروس، والراهب فلتاؤس المقاري، المتهمين بقتل الأنبا أبيفانيوس رئيس دير الأنبا مقار بوادي النطرون بالبحيرة، للمفتي لسماع الرأي الشرعي، وتحديد جلسة 24 أبريل؛ للنطق بالحكم.. تستعرض «التحرير» القصة كاملة من الدير إلى المفتي.
بدأت القضية عندما أحالت النيابة، المتهمين إلى جنايات دمنهور، بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد للأنبا أبيفانيوس، وكشفت تحقيقات النيابة، أن المتهم الأول، قام بالتحريض على رئيس الدير، ورفض الانصياع للتقاليد المتعلقة بالرهبان، وكان دائم الخلاف مع قياداته، وتم التحقيق معه داخليا أكثر من مرة ومجازاته