الاختلاء بترامب.. خطة «كيم» في قمة هانوي

منذ قمة سنغافورة بين كيم جونج أون، ودونالد ترامب، وظهرت لدى الأخير نقطة ضعف يمكن أن يستغلها كيم في قمتهما المقبلة، وهي تقديم تنازلات غير متوقعة في الاجتماعات الفردية
تحرير:أحمد سليمان ٢٣ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٥٧ م
في ديسمبر الماضي، أجرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مكالمة هاتفية مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، ووافق ترامب خلالها بشكل مفاجئ على سحب القوات الأمريكية من سوريا، وفي مؤتمر صحفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العام الماضي، انتقد ترامب تقارير الاستخبارات الأمريكية القائلة إن روسيا تدخلت في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016، وتكشف هاتان الواقعتان، نقطة ضعف لدى الرئيس الأمريكي، وهي تقديم تنازلات في الاجتماعات الفردية، وهو ما يمكن أن يستغل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، في قمته المقبلة مع ترامب في العاصمة الفيتنامية هانوي نهاية الشهر الجاري.
حيث تقول شبكة "بلومبرج" الأمريكية، إن كبار مساعدى الرئيس الأمريكي سيسعون إلى التأكد من أن ترامب لن يقدم تنازلات غير متوقعة خلال القمة. إلا أنه بالنسبة لكوريا الشمالية، تمثل عادة ترامب في تقديم تنازلات من جانب واحد في الاجتماعات المغلقة التي يحضرها وحده، فرصة سانحة للحصول على ما يريدونه. ويرى كريستوفر