العالم يتجاهل مظاهرات «لا للعهدة الخامسة» في الجزائر

خرج الآلاف من المتظاهرين إلى شوارع العديد من المدن الجزائرية، احتجاجا على إعلان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، نيته الترشح لفترة رئاسية خامسة، رغم تدهور حالته الصحية
تحرير:أحمد سليمان ٢٤ فبراير ٢٠١٩ - ١٢:٠٠ م
في العاشر من فبراير الجاري، أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة نيته الترشح لفترة رئاسية خامسة في الانتخابات المقرر لها أبريل المقبل، وقال في بيان "بالطبع لم تعد قدراتي البدنية كما كانت في السابق، وهو أمر لم أخفه أبدًا عن الناس، لكن رغبتي الشديدة في خدمة البلاد لم تفارقني أبدا"، إلا أن ذلك لم يقنع العديد من أبناء البلاد، الذين خرجوا في مظاهرات حاشدة أول من أمس الجمعة، ضد ترشح الرئيس المريض، مرددين هتافات مناوئة للحكومة، وتندد بترشح بوتفليقة لولاية خامسة.
وأشارت شبكة "دويتشه فيله" الألمانية، إلى أن المتظاهرين رددوا شعارات "لا لبوتفليقة، ولا لسعيد" في إشارة إلى سعيد بوتفليقة الأخ الأصغر للرئيس الجزائري والذي يعمل مستشارا له. وبالإضافة إلى التظاهرات المنتشرة في الجزائر العاصمة، تم تنظيم احتجاجات في خمس مدن أخرى على الأقل، من بينها وهران وتيزي وزو وبجاية