ريما.. من هيئة الرياضة إلى سفيرة السعودية بأمريكا

اختيرت الأميرة ريما في شهر سبتمبر 2014 ضمن قائمة مجلة "فوربس الشرق الأوسط" لأقوى 200 امرأة عربية.. حصلت على شهادة البكالوريوس في دراسات المتاحف
تحرير:التحرير ٢٣ فبراير ٢٠١٩ - ١١:٣٨ م
أصبح للمرأة دور بارز في السعودية، خاصة بعد قرار تعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود سفيرة لخادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية بمرتبة وزير، وجاءت ريما بنت بندر بدلا من الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، الذي كان ممثلا للمملكة لدى واشنطن، كما تعتبر أول سيدة سعودية تتولى هذا المنصب، بالإضافة إلى السماح للمرأة لأول مرة في تاريخ البلاد بقيادة السيارات في إطار حزمة من الإصلاحات الاجتماعية التي يتبناها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
الأميرة ريما رئيسة الإدارة النسائية للهيئة العامة للرياضة، من مواليد الرياض عام 1975، والدها بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود وأمها الأميرة هيفاء الفيصل بن عبد العزيز آل سعود، وحصلت على شهادة البكالوريوس في دراسات المتاحف مع التركيز الأكاديمي على المحافظة على الآثار التاريخية من جامعة جورج واشنطن