إهمال أم إرهاب.. تفاصيل ليلة الدم والنار بمحطة مصر

سائق القطار المتهم: قطارات السكة الحديد متهالكة ولا تصلح للسير.. اتصلت ببرج المراقبة قبل الحادث لمحاولة إنقاذ الموقف.. الجرار اللي كنت راكبه مشي لوحده مش عارف إزاي
تحرير:إسلام الشاذلي ٢٨ فبراير ٢٠١٩ - ٠٢:٥٢ ص
27 فبراير 2019، هو يوم سيعيش طويلًا في ذاكرة المصريين، حيث شهدت محطة سكك حديد مصر، بوسط القاهرة، فاجعة وكارثة بشعة، أدت إلى مقتل 20 شخصًا وإصابة 43 آخرين، كان بطلها "سائق قطار مهمل"، وألقت الأجهزة الأمنية، القبض عليه بعد هروبه لمحافظة المنوفية، نتيجة اصطدام الجرار رقم 2302، برصيف رقم 6 بمحطة سكك الحديد في منطقة رمسيس. وأخلت قوات الأمن المحطة من الركاب ومنعت الدخول إليها، وقررت السكك الحديدية إيقاف حركة القطارات بمحطة مصر، تزامنًا مع وصول نحو 20 سيارة إطفاء للسيطرة على الحريق، كما لاقى الحادث ردود أفعال غاضبة من خلال برامج "التوك شو".
السائق المتهمقال علاء فتحي، سائق الجرار المتهم في حادث "محطة مصر" والذي يعمل في السكة الحديد منذ 25 عامًا، إنه فوجئ باصطدام جرار آخر بالجرار الذي كان يقوده، مستكملًا: "أنا اتهزيت من الصدمة، ونزلت من الجرار زعقت لسائق الجرار الثاني، وحصلت مشادة بيننا، وفجأة لقيت الجرار اللي كنت راكبه مشي لوحده مش عارف