مؤشرات سلبية لقمة «ترامب - كيم» الثانية

بدا أن هناك مؤشرات سلبية للقمة التي عقدت أمس الأربعاء بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في فيتنام، وهو ما قد يصعب التوصل لاتفاق نهائي
تحرير:محمود نبيل ٢٨ فبراير ٢٠١٩ - ١٠:٠٤ ص
ظل لقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، مرتقبًا على مدى أكثر من نصف عام، وتحديدًا منذ لقائهما الأول في سنغافورة خلال يونيو من العام الماضي، والذي أسس لإمكانية حدوث توافق في الرؤى بين الجانبين في المستقبل. وعلى الرغم من الاهتمام الاستثنائي الذي تحظى به القمة المقامة في فيتنام، فإنه لا تزال المؤشرات المنبعثة على هامش لقاء ترامب وكيم، أمس الأربعاء، على غير المستوى المطلوب، بما يوحي بأن التوصل لاتفاق لا يزال أمرًا بعيد المنال.
وحسب شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية، التي تابعت بشكل مُفصل مجريات القمة، فإنه يبدو أن المحادثات بين الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الشمالي المتوقعة اليوم لن تتم، حيث قال البيت الأبيض إنه سيتم تغيير أو تعليق حفل الافتتاح كليا. «الوجوه المتعددة».. سياسة كوريا الجنوبية في التعامل مع جارتها