هوس «السيلفي» في أماكن الكوارث.. الطب النفسي يحلل

مدير مستشفى الطب النفسي: بعض الشباب تغيب عنه فكرة الانتماء للجذور.. وإدمان المخدرات أحد الأسباب.. أستاذ علم النفس: التقاط السيلفي فى مكان الحادث أحد أشكال «اللا مبالاة»
تحرير:أمين طه ٢٨ فبراير ٢٠١٩ - ١٢:٥٠ م
فى الوقت الذى هرول فيه الشباب إلى المستشفيات للتبرع بالدم لإنقاذ المصابين الناجين من الكارثة المروعة التى شهدتها محطة مصر برمسيس، فى مشهد يحكى حقيقة المصريين وقت الأزمات، ظهرت صورة لشاب يلتقط سيلفي أمام القطار المتفحم، ويظهر من خلفه أثر الدمار الناتج عن الحادثة وملامح الحزن تخيم على المكان، دون الاهتمام بكوارث ومصائب من حوله، الأمر الذى أثار حالة من الغضب تجاه هذا السلوك المشين للشاب، مما يطرح تساؤلا حول نفسية مثل هؤلاء الشباب فى مثل هذه المواقف الصعبة، وما الأسباب التى تدفعهم لتلك الأفعال الخاطئة؟
وشهدت محطة مصر برمسيس، صباح أمس الأربعاء، كارثة أسفرت عن مقتل 20 مواطنا، وإصابة 40 آخرين، وفقا لبيان وزارة الصحة، كان بطلها "سائق قطار مهمل"، ألقت الأجهزة الأمنية القبض عليه بعد هروبه لمحافظة المنوفية، نتيجة اصطدام الجرار رقم 2302، برصيف رقم 6. غياب فكرة الانتماء للجذور «بعض الشباب تغيب عنه فكرة