رغم صعوده.. هل يتعرض الجنيه لأزمة جديدة بسبب الديون؟

شهد سعر الجنيه المصري ارتفاعا ملحوظا أمام الدولار الأمريكي خلال الفترة الماضية، فيما تشير التقارير الدولية إلى إمكانية حدوث تقلبات أخرى في سعر الصرف خلال الفترة المقبلة
تحرير:رنا عبد الصادق ٢٨ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٢٢ م
قال تقرير صادر من مؤسسة "كابيتال إيكونوميكس"، إن المديونية الضخمة لمصر بالعملة الأجنبية، التي تمثل نحو 30% من الناتج المحلي الإجمالي في العام المالي الماضي 2017-2018، تعني أن الوضع المالي للحكومة معرض لحدوث تقلبات في سعر صرف الجنيه. ويأتى ذلك على الرغم من ارتفاع سعر الجنيه المصري أمام العملة الخضراء خلال الفترة الماضية، ليسجل متوسط سعر شراء الدولار فى البنوك نحو 17.47 جنيه، ونحو 17.57 جنيه للبيع، وفقا لبيانات البنك المركزي. كما أكد الدكتور محمد معيط، وزير المالية، أن الجنيه المصري ازدادت قيمته بنحو 2% أمام العملات الأجنبية.
توقعات بانخفاض سعر الجنيه توقع عدد من المؤسسات الدولية حدوث تراجع فى سعر الجنيه المصرى أمام الدولار الأمريكى خلال العام الجارى والمقبل، حيث توقعت مؤسسة "فوكس إيكونوميكس" البحثية ارتفاع سعر الدولار ليسجل نحو 18.27 جنيه بنهاية العام الجارى 2019. وتوقعت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني أن يرتفع سعر الدولار