عائد من الموت.. قصة «إبراهيم» في الأربعاء الأسود

تحرير:محمد الشاملي ٢٨ فبراير ٢٠١٩ - ٠٣:٤٧ م
"يا جماعة صاحب البطاقة دي جثته موجودة في المستشفى القبطي" ما سبق منشور تداوله المئات من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لا سيما الصفحات المهتمة بأخبار منطقتي فيصل والهرم -محل إقامة صاحب الصورة- تباينت ردود أفعالهم ما بين داعين الله أن يتغمده برحمته ومناجاة للمولى عز وجل بأن يكون هناك التباس في نقل المعلومة وسط مطالبات البعض بتحري الدقة والتأكد مما يُنشر وسط حالة الحزن التي سيطرت على قلوب المصريين عقب حادث محطة مصر، الذي أودى بحياة 21 شخصا و43 مصابا.
ارتفاع وفيات حريق محطة مصر إلى 22 شخصا تحول منزل الشاب إبراهيم خلف محمد بمنطقة الهرم إلى سرادق عزاء، النساء اتشحن بالسواد اللائي حضرن لمواساة الأسرة خاصة مع فشل محاولات العثور على جثمانه، إذ تفقدت أهليته عددا من المستشفيات دون جدوى. في وقت متأخر من الليل، جاء الخبر اليقين، زف أحد الأهالي الخبر السار