«أوبر» و«كريم».. رحلة من المنافسة إلى الاحتكار

في وقت تلتزم فيه الشركتان الصمت، تجددت الأنباء حول جدية استحواذ شركة أوبر على شركة كريم التي تنتشر في الشرق الأوسط، وهو ما قد يغير شكل الخدمات في مصر والشرق الأوسط
تحرير:أحمد البرماوي ٢٤ مارس ٢٠١٩ - ٠٦:٤٠ م
بعد أسابيع من الصمت، ظهرت اليوم أخبار جديدة تشير إلى قرب استحواذ شركة أوبر العالمية على شركة كريم إماراتية الأصل، وهما الشركتان المتخصصتان في تقديم خدمات النقل التشاركي عبر التطبيقات الذكية، إلا أن الخبر الذي نشرته وكالة أنباء بلومبرج اليوم يشير إلى أن الصفقة باتت على مقربة من الانتهاء، وذلك مقابل 3.1 مليارات دولار تدفعها أوبر لشركة كريم، ليبقى السؤال ما تأثير ذلك على أسواق تعمل فيها الشركتان مثل السوق المصري؟ وهل سيكون للجهات في مصر رأي تجاه تلك الصفقة، لا سيما أنه ليس هناك شركات منافسة قوية في هذا المجال.
وقالت الوكالة إن عملاق النقل الخاص أوبر ستدفع 1.4 مليار دولار نقدا، بالإضافة إلى 1.7 مليار دولار من الأوراق القابلة للتحويل لملاك شركة كريم. وترفض الشركتان في مصر التعليق على المفاوضات، لا سيما أنه ليس لهما في الأمر من شيء أو قرار، وحتى إن كانو مطلعين فليس لديهم ما يمكن التصريح به حول الصفقة. وتشهد