شيخ الأزهر: تعدد الزوجات ظلم للمرأة والأولاد

٠١ مارس ٢٠١٩ - ٠٦:١١ م
قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن تراثنا يتضمن وجهات نظر مختلفة في فهم "اشتراط الكفاءة في الزواج"، فالبعض يرى أنه لا بد أن يكون الشاب في نفس المستوى الاجتماعي للفتاة، لكن الفهم الأقرب للنصوص الصحيحة هو أن الكفاءة تكون في الدين، بمعنى التقوى، وهي لا تعني التزام المسجد، إنما تعني الأخلاق كاملة، فلا يمكن أن يوصف شخص بأنه تقي، وهو ساقط في ميزان الأخلاق. وأضاف، خلال برنامجه الأسبوعي على "الفضائية المصرية"، أن ما يؤسس الحياة الزوجية الصالحة ليس المال أو الجاه، لكن شريطة فهم الدين بمعناه الصحيح.
الطيب أضاف: "التدين الحقيقي هو المتضمن للأخلاق؛ لأن الدين والأخلاق وجهان لعملة واحدة، فالذي يكذب أو يخون أو يظلم ليس متدينا ولو كان يقضي اليوم كله في المسجد. وأوضح، أن مسألة تعدد الزوجات تشهد ظلما للمرأة وللأولاد في كثير من الأحيان، وهي من الأمور التي شهدت تشويها للفهم الصحيح للقرآن والسنة، لذا علينا