فرحة وصدمة وجثتان.. مأساة أسرة «عريس الهرم»

تزوجا لمدة 48 ساعة والأب كسر الشقة بعدما يئس من الاتصال بنجله.. وحارس العقار: «كسرنا الباب علشان نعرف ندخل الشقة ويوم ماتوا كانوا مسافرين يقضوا شهر العسل»
تحرير:محمد أبو زيد ٠٢ مارس ٢٠١٩ - ٠٩:٥٦ ص
صارع المهندس «أحمد علاء» الزمن للانتهاء من تجهيز «عش الزوجية» فيذهب يوميا من شبرا حيث يقيم مع أهله إلى شقته الجديدة بالهرم وبصحبته خطيبته «سالي» لإضافة اللمسات الأخيرة، وسريعا تم تحديد يوم الفرح الجمعة الماضية وسط فرحة كبيرة من أهل العروسين، ولم لا وهو الابن الوحيد لوالده الذي طالما حلم أن يراه في «الكوشة» بجانب عروسه التي اختارها قلبه، ولكن القدر كان يخبئ للأب المهندس علاء مشهدا آخر قاسيا، بعد 48 ساعة فقط من زفاف نجله، بعد العثور على العريس وعروسه جثتين هامدتين في شقتهما نتيجة تعرضهما للاختناق بغاز السخان.
يوم الإثنين الماضي لم يكن يوما عاديا في حياة أهل «عروسي الهرم» حيث عثر على جثتيهما في حمام الشقة وسط حالة من الصراخ هزت شارع أحمد زويل بمنطقة اللبيني بالهرم وتجمع الأهالي غير مصدقين ما حدث للعريس الشاب وزوجته بعد مرور يومين فقط من زواجهما. «التحرير» كانت في موقع الحادث حيث