«بيتحرش ببناته».. جريمة العار والانتقام في أكتوبر

تحرير:محمد الشاملي ٠٢ مارس ٢٠١٩ - ١٠:١٥ ص
"إحنا لازم نخلص منه.. كفاية كده استحملناه كتير" كلمات يكسوها غضب ورغبة في الانتقام تملكت شقيقين، أكبرهما لا يتجاوز الـ25 ربيعا والثاني أتم 19 سنة، قررا التخلص من والدهما الخمسيني بسبب أفعاله الشائنة التي لم تسلم منها بناته، فضلا عن تعديه الدائم بالضرب على والدتهما، سقط الشقيقان في فخ الشيطان الذي وسوس لهما بأنه لا مفر من قتل الأب وأن إقدامهما على تلك الخطوة بمثابة نقطة فارقة في حياتهما التي ستتبدل للأفضل حال قتله فجاء الخلاص بطريقة بشعة في حضور ساكني القبور.
استدرج "محمود" وشقيقه الأصغر "محمد" والدهما "جمال"، 52 سنة إلى مدق ترابي بمقابر طريق الفيوم في حضور خالهما، وأمطر الأول أباه بنحو 18 طلقة دون توقف، وتركوا الجثة بالطريق، حيث عثر عليها رجال الشرطة وبها إصابة بطلقات نارية بالصدر والرأس وبحوزته 2000 جنيه وهاتف محمول، وبجوار الجثة دراجة نارية و12 ظرفا فارغا