طفولة إرهابية تحول نجل بن لادن لهدف أمريكا الأساسي

بدت الولايات المتحدة حريصة على اتخاذ خطوات استباقية في سبيل السيطرة على حمزة بن لادن، قبل أن يتولى مهام زعامة تنظيم القاعدة خلفًا لوالده الذي قُتل في 2011
تحرير:محمود نبيل ٠٢ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:٠٩ م
بدا من الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية على مدى الساعات القليلة الماضية بشأن حمزة، نجل زعيم تنظيم القاعدة ومؤسسها أسامة بن لادن، وكأنها خطوات استباقية لمنع ظهور قيادي جديد يتخذ من نهج أبيه مذهبًا قتاليا تجاه الغرب. وعلى الرغم من كون المعلومات التي تتوافر عن حياة حمزة بن لادن لا تزال قليلة، فإن حالة التركيز الأمريكي المبكر مع الشاب تهدف في المقام الرئيسي لمنع تحوله إلى إرهابي جديد يقود القاعدة إلى تصدر المشهد العالمي مجددًا بعد سنوات من الاندثار.
وأردفت شبكة "سي بي سي" الكندية، تقريرًا كاملًا عن المعلومات المتاحة عن حمزة بن لادن، والتي أتت إما عن طريق تقارير استخباراتية مفصلة عن حياة ابن زعيم مؤسس تنظيم القاعدة، أو حتى عن طريق الفيديوهات والمقاطع الدعائية التي كانت تُبث بين الحين والآخر عبر وسائل الإعلام الدولية وشبكات الإنترنت. مولد حمزة ولد