«أهو ده اللي صار» حلقة 16..«بساطي وبحر» صارا عدوَّين

تحرير:عبد الفتاح العجمي ٠٣ مارس ٢٠١٩ - ١٠:٠٠ ص
أهو ده اللي صار
أهو ده اللي صار
تبدأ الحلقة السادسة عشرة من مسلسل "أهو ده اللي صار" بانضمام "يوسف بك" إلى عرض مسرحي مع "علي بحر" و"فرح" بعد انفصالهما عن "بساطي" و"أصداف" بعدما أقنعته بأن يتشاركا معا في مسرح "صوفيا" ويتزوجا. لكن "يوسف" لم يقبل بإرشادات وتعليمات "بحر" فانسحب من البروفات. تُنجب "أصداف" ولدًا وتُسميه "سمير"، يحمله "بساطي" ذات ليلة ويذهب به لمسرحهما، فتنهره "أصداف" خاصةً بعدما أخبرها بتكوين "بحر" لفرقة جديدة، وردت: "إن كان صاحبك واحشك روحله"، فعقب: "واحشني أنا ولا واحشك أنتي؟"، وكانت نهاية ليلتهما بهذه العبارة، وانسحبت "أصداف" وقررت إلغاء عرض الليلة.
وبينما يتحدث "بساطي" وزوجته "أصداف" في بيتهما، دخل عليهما "إحسان بك" طالبًا التحدث معها: "ريحيني.. سمير ابني؟"، فترد: "سمير وديع بساطي". وتصل الأمور بين صديقي الأمس "بساطي" و"بحر" إلى العداء، فيذهب الأول إلى الشرطة ويتهم فرقة "بحر" المسرحية بأنها تسيء إلى الذات الملكية، ويُلقى القبض عليهم. وعلى جانب