الفساد وصفقة القرن يهددان مستقبل نتنياهو السياسي

بعد عامين من التكهنات، أعلن المدعي العام الإسرائيلي، نيته توجيه تهم ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في 3 قضايا فساد، الأمر الذي قد يؤثر على حظوظه في الانتخابات المقبلة
تحرير:أحمد سليمان ٠٣ مارس ٢٠١٩ - ١١:٠٠ ص
في ضربة تُعد هي الأقوى لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، منذ الكشف عن التحقيق في عدد من أنشطته، نهاية عام 2016، أعلن المدعي العام الإسرائيلي توجيه ثلاثة اتهامات بالتورط في قضايا فساد ضده، وسيرا على خطى صديقه المقرب، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال نتنياهو في خطاب الخميس الماضي إن هذه التهم المفبركة ما هي إلا نتاج حملة ضغط من اليسار للإطاحة به من منصبه، وعلى الرغم من أن هذه الاتهامات لن يتم النظر فيها في الوقت الحالي، فإنه من المتوقع أن تؤثر على حظوظ رئيس الوزراء في الفوز بعهدة خامسة.
حيث أشارت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، إلى أنه ما زال يجب على محامي نتنياهو مراجعة عشرات الوثائق والأدلة والشهادات، والاستعداد للمرافعات، وحينها يمكن للمدعي العام توجيه الاتهامات رسميا، وقد تستغرق هذه العملية أشهرا عديدة. وعلى الرغم من ذلك، تؤثر هذه القضايا على مستقبل نتنياهو السياسي، حيث سيتوجه الناخبون