انتخابات الجزائر.. إطاحة مفاجئة وانسحابات غير متوقعة

تنتهي المهلة الممنوحة لإيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية، وحتى الآن لم يقدم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أوراقه رسميًا للترشح، في وقت تتضارب الأنباء حول عودته من جنيف
تحرير:وفاء بسيوني ٠٣ مارس ٢٠١٩ - ١٢:١٢ م
الإعلان عن العودة من رحلة علاجية، إقالة مدير حملته الانتخابية، الكشف عن ممتلكاته، خطوات متسارعة قام بها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة خلال 24 ساعة، مستبقا إغلاق باب الترشح للانتخابات الرئاسية بساعات قليلة، استعدادا للاستحقاق الرئاسي المزمع عقده في 18 إبريل المقبل. وفي الوقت الذي يواجه فيه الرئيس الجزائري حركة احتجاج غير مسبوقة منذ إعلان ترشحه لولاية خامسة، أقال مدير حملته الانتخابية ورئيس وزرائه السابق عبد المالك سلال المقرب إليه، وقام باستبدال بسلال الذي أدار الحملات الانتخابية الثلاث الأخيرة لبوتفليقة وزير النقل الحالي عبد الغني زعلان.
ويتوقع أن يودع بوتفليقة ملف الترشح لانتخابات الرئاسة اليوم الأحد، وقد ينوب عنه في هذه المهمة مدير حملته الانتخابية الجديد، عبد الغني زعلان، وزير النقل والأشغال العمومية. وفاة وإطاحة لم يتم تفسير أسباب هذا التغيير قبل أقل من 36 ساعة من انتهاء أجل إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية، لكن اسم سلال تردد