هل ينهار جيش مادورو بعد زيادة أعداد الجنود المنشقين؟

انشق أكثر من 500 جندي فنزويلي عن نظام رئيس البلاد نيكولاس مادورو المتداعي، إلى كولومبيا المجاورة، مما يشير إلى بوادر نهاية دعم جيش فنزويلا للرئيس المحاصر
تحرير:أحمد سليمان ٠٣ مارس ٢٠١٩ - ٠١:٢٤ م
أعلنت سلطات الهجرة الكولومبية يوم الخميس الماضي، أن نحو 567 جنديا من الجيش الفنزويلي المؤيد للرئيس نيكولاس مادورو، انشقوا عن جيش بلادهم، وفروا إلى كولومبيا، وذلك بعد أن اندلعت اشتباكات بين قوات الجيش والنشطاء السياسيين، بعد محاولتهم إدخال مساعدات أمريكية إلى البلاد، وتأتي هذه الموجة من الانشقاقات، في الوقت الذي ما زال يسعى فيه خوان جوايدو زعيم البرلمان المعارض، الذي نصب نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، للحصول على دعم القوات المسلحة، أحد أهم أعمدة نظام حكم مادورو.
وأشار موقع "بيزنس إنسايدر" الأمريكي، إلى أن مئات الآلاف من الفنزويليين دعوا مادورو للتنحي، مشيرين إلى أن بقائه في منصبه أمر غير دستوري، وهو ما دفع جوايدو إلى إعلان نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا ومعظم دول أمريكا اللاتينية، اعترفت برئاسة جوايدو، إلا