مهندس كباري العبور وشهيدها..العميد أحمد حمدي

في أثناء الحرب روت له زوجته أنها رأته في المنام مصابًا مع جنود وضباط على الجبهة فسألها: هل كان الكوبري سليمًا؟ فأجابته: نعم سليم، فرد بسرعة: الحمد لله!
تحرير:أميرة إبراهيم ٠٣ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٤٧ م
يوم الشهيد  الشهيد أحمد حمدي
يوم الشهيد الشهيد أحمد حمدي
هو مهندس وعاشق الكباري، ومبدع تطوير تركيب الكباري الروسية، الذي أبهر وأحرج الروس عندما استطاع أن يقلب نظام تركيب الكباري التي قدموها لمصر ليتم إنجازها في ست ساعات بدلا من 72 ساعة. وهو بطل تفكيك وإبطال مفعول الألغام، ومهارته منحته لقب اليد النقية، لأنه لم يخب معه أي لغم. وهو قائد آخر يسقط وسط جنوده على خط الجبهة وفي أثناء معارك حرب أكتوبر المجيدة، تأتيه الإصابة القاتلة وهو واقف وسط لهيب القذائف يقوم بإصلاح أحد الكباري والمعارك محتدمة، حتى لا تتوقف إمدادات الجنود والمعدات للضفة الشرقية.
"الشهيد أحمد حمدي"، كما نحفظ اسم النفق الذي يحمل اسمه، أو العميد مهندس أحمد حمدي، نائب مدير سلاح المهندسين في أثناء حرب أكتوبر وأحد قادة ألوية الكباري. ولد في 20 مايو 1929 بالمنصورة وتخرج في كلية الهندسة بجامعة القاهرة عام 1951، قسم الميكانيكا، ثم التحق بالقوات الجوية في 1951، وبعدها نقل إلى سلاح المهندسين