شهداء الشرطة في الإسماعيلية.. بدمائهم كتبوا صك وطنية البوليس

ثمانون شهيدًا من رجال الشرطة سطروا بدمائهم في الإسماعيلية ملحمة وطنية لكل رفاقهم من بعدهم يتغنون بها ونقف أمامها إجلالًا واحترامًا
تحرير:أميرة إبراهيم ٠٣ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٥٧ م
يوم الشهيد  شهداء الشرطة في الإسماعيلية
يوم الشهيد شهداء الشرطة في الإسماعيلية
لم تقدم معركة الإسماعيلية لنا شهداء نتذكر دماءهم الغالية التي خضَّبت جدران مبنى بلوكات النظام بالإسماعيلية، لكنها قدمت لنا دليلًا وتجسيدًا لمعنى أن يهون العمر ولا يهون الشرف، وشرف الجندي سلاحه يموت ولا يتركه وأرضه لا يتخلى عنها ولا يسلمها. هذا الشرف هو جوهر الشهادة كما جسدها لنا أبطال معركة الإسماعيلية.
في أكتوبر 1951 أعلنت حكومة النحاس باشا إلغاء معاهدة 1936، وأصبح وجود القوات البريطانية في منطقة القنال -آخر معاقل الاحتلال في مصر- أصبح غير شرعي، وأصبحت مقاومته واجبًا ترعاه الحكومة بشكل غير مباشر، فأغمضت أعين أجهزتها عن نشاط الفدائيين في منطقة القنال خاصة في الإسماعيلية التي كانت مركز القوات البريطانية