بالكتابة على الفلوس.. لماذا يُهين المصريون الجنيه؟

قرر البنك المركزي منع تداول العملات الورقية المكتوب عليها عبارات أو رسومات، وعدم قبولها فى أى تعاملات، فيما أكد الخبراء أن تفعيل هذا القرار يمنع الإساءة للعملة الوطنية
تحرير:رنا عبد الصادق ٠٤ مارس ٢٠١٩ - ٠٢:١٤ م
أعلن البنك المركزي اليوم الإثنين عدم قبول تداول أي عملات ورقية مدون عليها عبارات نصية، كما شدد على عدم قبولها في التعامل في أي معاملات. ويأتى ذلك على الرغم من أن غالبية الشعب المصرى يقوم بكتابة عبارات على العملات سواء كانت خاصة بالتهانى والمباركة أو عبارات حب وغزل، مثل "ألف مبروك النجاح"، "بحبك أوى"، "مبروك المولود الجديد"، وغيرها من الأشكال المختلفة للكتابة أو حتى القيام بالرسم عليها، حيث تعد النقود محورا أساسيا فى حياة الفرد الذى من خلاله يستطيع التعبير عن نفسه.
الإساءة للعملة الوطنية انتشرت موجة الكتابة على العملة الورقية فى مطلع التسعينيات، حينما شاركت مصر فى كأس العالم، بهدف تشجيع الفريق المصري، وهو ما قابله البنك المركزى بتوجيهات للبنوك بجمع هذه العملات فيما بعد والسماح بطباعة عملات جديدة. كما عادت هذه الموجة للانتشار مرة أخرى، فى عهد الرئيس المعزول محمد