سجين فرنسي يطعن حارسين مرددًا «الله أكبر»

تحرير:التحرير ٠٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٥:١١ ص
قتلت الشرطة الفرنسية، زوجة سجين فرنسي أمس الثلاثاء، بعد أن طعنا حارسين في هجوم وصفته الحكومة بأنه حادث إرهابي. وقال ممثل الادعاء المختص بقضايا الإرهاب ريمي هيتز، إنه بعد حادث الطعن تحصن الزوجان في غرفة تستخدم للزيارات الأسرية في السجن المحاط بإجراءات أمنية مشددة في كونديه سور سارت بشمال فرنسا لمدة 10 ساعات قبل أن تقتحم الشرطة المكان. وقال مصدر من اتحاد حراس السجون، إن المرأة التي لم يتم الكشف عن اسمها تعرضت لإطلاق النار، بحسب موقع "سكاي نيوز عربية".
وقع الهجوم عندما كانت المرأة تزور زوجها ميشيل تشيولو الذي يقضي عقوبة السجن لمدة 30 عاما لإدانته بالسطو المسلح والخطف والقتل. وأوضح ممثل الادعاء، أن السجين الذي أصابته الشرطة بجروح طفيفة كان يصيح "الله أكبر" خلال عملية الطعن. وأضاف "قال إنه أراد الانتقام لشريف شيكات .. وإنه يرتدي حزاما ناسفا وهدد باستخدامه".