اتحاد الجهاد الإسلامي: من أوزبكستان إلى عواصم أوروبا

أسسه منشقون عن حركة أوزباكستان الإسلامية في 2002.. يعتبر أبوليث الليبي القائد التاريخي للتنظيم والذي شكل مقتله نقطة تحول في مسار العمليات التي باتت تستهدف أوروبا
تحرير:عمرو عفيفي ٠٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٩:٥٥ ص
اتحاد الجهاد الإسلامي - صورة أرشيفية
اتحاد الجهاد الإسلامي - صورة أرشيفية
يظل تنظيم اتحاد الجهاد الإسلامي واحدا من أخطر الجماعات الإرهابية حول العالم، وذلك بالنظر لنوعية عملياته الإرهابية سواء داخل أوزبكستان أو في العديد من العواصم الأوروبية، خاصة داخل ألمانيا التي تحولت لمسرح لأغلب عمليات التنظيم في فترة زمنية قصيرة، ويحاول هذا التقرير التعرف على أبرز مؤسسي هذا التنظيم الذي تصدرت أخباره وكالات الأنباء العالمية، وشكلت عملياته تحولا نوعيا في ممارسته المحلية للعنف، ومن ثم التعرف على أسباب تحول ألمانيا لحضانة أساسية لأغلب أعضائه خلال سنوات قليلة.
قائد ليبي ومنشأ أوزباكستاني ترجع أصول اتحاد الجهاد الإسلامي إلى دولة أوزبكستان، إذ أسس منشقون عن "حركة أوزبكستان الإسلامية" -أحد أبرز التنظيمات الإرهابية في التسعينيات- في عام 2002، التنظيم الجديد، وذلك بعدما شهدت "حركة أوزباكستان الإسلامية" خلافا تنظيميا حادا على مستوى القيادات. رسم قادة التنظيم الجديد