أسباب تراجع نشاط القطاع الخاص في مصر لأدنى مستوى

تراجع مؤشر مديري المشتريات والذى يقيس نشاط القطاع الخاص، نتيجة انخفاض معدل الإنتاج وتراجع طلبات التصدير، بينما أكد الخبراء وجود معوقات تواجه القطاع الخاص فى مصر
تحرير:رنا عبد الصادق ٠٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٢:٣٠ م
أظهر مؤشر مديري المشتريات التابع لبنك الإمارات دبي الوطني، والذي يقيس نشاط شركات القطاع الخاص فى مصر، هبوط قراءة المؤشر إلى 48.2 نقطة في فبراير الماضى، مقارنة بنحو 48.5 نقطة فى يناير، ليسجل بذلك انكماشًا للشهر السادس على التوالي، ويصل إلى أدنى مستوى له في 17 شهرًا، مدفوعًا بهبوط الإنتاج. وأشار التقرير إلى تدهور طفيف في أحوال اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط، وكانت القراءة هي أضعف قراءة مسجلة في قرابة عام، بالإضافة إلى تراجع كل من الإنتاج والطلبيات الجديدة بمعدلات أسرع، وبدوره شهد معدل التوظيف تراجعا للشهر الخامس على التوالي.
ما مؤشر مديري المشتريات؟ هو مؤشر اقتصادي يقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل ويظهر ظروف العمل والتشغيل في القطاع الخاص غير المنتج للنفط، ويهدف إلى تقديم صورة واضحة عن ظروف العمل الحالية، وإلى صناع القرار في الشركات وللمحللين الماليين، إلى جانب مديري المشتريات، والرؤساء التنفيذيين في الشركات. ويستند