شهداء الشرطة.. سلام على النعماني وأبو زيد ومبروك

مئات الشهداء قدمتهم الشرطة خلال مواجهات مع العناصر الإرهابية والتكفيرية.. ضابط لابنته قبل الاستشهاد مباشرة: «سيبيها على الله».. والنعماني: أنا شهيد
تحرير:نصر الدين عبد المنعم ٠٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٢:٢٤ م
يوم الشهيد-  ساطع النعمانى
يوم الشهيد- ساطع النعمانى
في الطريق إلى الاستقرار واستعادة الدولة المصرية هيبتها ومؤسساتها واسترداد قوتها عقب دورات من التظاهرات والثورات، كادت تسقطها في غفلة، سقط مئات الشهداء والمصابين من رجال الجيش والشرطة والمواطنين الأبرياء في معارك لانتزاع البلاد من عناصر الظلام والشر والدم التي تكالبت عليها عقب أحداث الفوضى التي تبعت 25 يناير 2011، فتسلل المسلحون من كل مكان وتآمر عليها من تآمر، لكن يقظة الشعب كانت الفيصل فمنح الثقة لمؤسساته الأمنية، التي كانت على قدرها ودخل رجال الأمن في حرب مفتوحة مع الإرهاب الغاشم لترصع صدر الوطن بشهداء لا يزالون أحياء في قلوبنا.
ساطع النعماني.. وقبلة الرئيس عقب قرار الشعب بعزل رئيس الإخوان محمد مرسي، حمل أنصاره السلاح في كل الميادين بحثا عن الانتقام، وسفك الدماء، وفي يوم 2 يوليو عام 2013 تجمعت بعض تلك العناصر في منطقة بين السرايات بالجيزة، ليبدأ مسلسل إرهاب المواطنين بإطلاق النار بكثافة، مستهدفين كل شيء.. في تلك الأثناء تلقت