حرب المقاعد في «كبار العلماء»..أزهريات: العضوية حقنا

مقترح 25% للمرأة يشعل هيئة كبار العلماء.. الأعضاء: السيدات غير مؤهلات لشغل العضوية ولا يوجد من تنطبق عليها الشروط.. وسيدات الأزهر: نحن مؤهلات وأبناء المؤسسة الأزهرية
تحرير:باهر القاضي ٠٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:٣٤ م
شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب
شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب
مئة عام وأكثر، مرت على تأسيس هيئة كبار العلماء تحت مصطلح الجماعة الأزهرية، والتى يعود تاريخ إنشائها لعام 1911، ذلك التاريخ العريق لأعلى مرجعية سنية بالعالم لم يسجل ولو لمرة واحدة السماح للمرأة بالوجود بين أروقة الهيئة كعضوة بها، فى مشهد يثير الكثير من علامات الاستفهام والبحث عن أسرار غياب المرأة من عضوية الهيئة رغم توجهات الدولة التى تسير فى ركب تمكين المرأة، الأمر الذى كان دافعنا لاستطلاع آراء عدد من أساتذة الأزهر من السيدات حول الأسباب التي يتذرع بها أعضاء الهيئة حول عدم شغل المرأة لهذا المنصب، وفي مقدمتها عدم الأهلية العلمية.
قضية عضوية المرأة في الهيئة أثيرت بعدما تقدم النائب البرلمانى محمد فؤاد، أمس، بمشروع قانون لتعديل قانون تنظيم الأزهر والهيئات التي يشملها، ينص على ضمان تمثيل المرأة بهيئة كبار العلماء بنسبة لا تقل عن 25% من عدد الأعضاء. مخاوف هيئة كبار العلماء من دخول المرأة وبحسب ما يراه المراقبون والمحللون بالشأن الدينى،