«قتل وعزل».. مصير بابوات دعوا لـ«التقارب الكنسي»

3 بابوات حاولوا التقارب مع الكنيسة الكاثوليكية أو الروم الأرثوذكس.. يوأنس الـ14 قتل للتقارب مع الكاثوليك.. ومرقس الـ5 عزل لنفس السبب.. ويوساب الثاني عزل لتقاربه مع الروم
تحرير:بيتر مجدي ٠٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٩:٤٠ م
في تقرير، نشر أمس رصدت خلاله «التحرير»، تحركات داخل الكنيسة، في محاولة لإبعاد البابا تواضروس الثاني، والترويج لهذه الأفكار والمطالب عبر صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، للإيحاء بأنها تحركات ومطالب شعبية من المواطنين المسيحيين، وتنشر هذه الصحفات مجموعة من البيانات والمعلومات، للتشهير بالبابا قد لا يتتبع أثرها أي شخص عادي، بل على العكس تشير إلى أن مصدرها شخصيات نافذة داخل الكنيسة، واتخذ البابا تواضروس خطوات إصلاحية في إدارة الكنيسة مؤسسيا، وفيما يخص التعليم والحوار مع الكنائس الأخرى، ما يعرضه للهجوم من المتشددين، وهو الأمر الذي تكرر تاريخيا.
خلفية تاريخية قد يعتقد البعض أن الخلافات بين الكنائس بدأت بانشقاق كنيسة الإسكندرية في عهد البابا ديسقورس بمجمع خلقدونية عام 451م، عندما اختلف خلال ذلك المجمع مع لاون بابا روما، بشأن قضية «طبيعة السيد المسيح»، إلا أن الخلافات بدأت في القرن الرابع الميلادي، وقت المجمع المسكوني الثاني في مدينة