في «شرم الشيخ الآسيوي».. قصة تحطيم أول سينما خليجية

السينما الخليجية لا زالت تسجل أولى خطواتها، فرغم المحاولات الجيدة في بعض دول تلك المنطقة إلا أنها تحتاج للكثير من التطوير، ودائما ما كانت مصر النموذج الأمثل للاقتداء به.
تحرير:محمد عبد المنعم ٠٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٥:٠٠ م
ندوة حول السينما الخليجية في مهرجان شرم الشيخ الآسيوي
ندوة حول السينما الخليجية في مهرجان شرم الشيخ الآسيوي
عقدت اليوم الأربعاء ضمن فعاليات مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية، ندوة بعنوان "نهضة السينما الخليجية"، بحضور المخرج بسام الذوادي من البحرين، والمخرج خالد الزدجالي من عمان، والممثل الإمارتي عبدالله الجنيبي، والناقد عماد النويري من الكويت، تحدثوا خلالها عن أحوال صناعة السينما في بلدانهم، ومستوى الأفلام التي تقدمها دول الخليج العربي، وقد أدار الندوة مدير المهرجان مصطفى الكيلاني، وحضرها أيضًا المخرج مجدي أحمدي علي رئيس المهرجان، والناقدة ماجدة خير الله.
سينما الكويت لا تجد دعما الناقد عماد النويري تحدث عن نشأة السينما في الكويت، موضحا أن أول فيلم كويتي صور عام 1936، ثم جاء سائح أسترالي، وصنع فيلما عن الكويت يحمل اسم "أبناء السندباد"، وبعدها توالى ظهور صناع السينما في الكويت، وقد كان تركيزهم على الأعمال التسجيلية. ونوه النويري بأن محمد ناصر السنعوسي،