بعد طلبات ميسي.. هل تصلح الجبلاية ما أفسدته مع صلاح؟

نشبت الأزمة الأكبر في روسيا بسبب زيارة بعثة المنتخب لرمضان قاديروف رئيس جمهورية الشيشان، الأمر الذي تسبب في هجوم دولي على صلاح بسبب اتهام قاديروف في جرائم حرب
تحرير:علي الزيني ٠٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٨:٠٠ م
في الوقت الذي ملأ اتحاد الكرة المصري الدنيا ضجيجا، بسبب المطالب التي اشترطها مدير أعمال محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، عقب الخروج من الدور الأول لكأس العالم في روسيا، وتم وصف الطلبات بأنها مبالغ فيها، وقامت الجبلاية بتسريب الخطاب الذي أرسله مدير أعمال اللاعب للإعلام للهجوم عليه، جاء الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم ليلقن الجبلاية درسا في كيفية التعامل باحترافية، مع النجوم الكبار في عالم الساحرة المستديرة، من خلال الطريقة التي يتم التعامل بها مع نجم بحجم الداهية ليونيل ميسي، الذي بات صلاح لا يقل عنه أهمية على الصعيد العالمي.
الاتحاد الأرجنتيني كشف النقاب من خلال الطلبات التي اشترطها على الاتحاد المغربي لتواجد نجمه ميسي، في الودية المقرر إقامتها في السادس والعشرين من شهر مارس الجاري، في مدينة طنجة المغربية، أن الكبار لا بد أن يتم التعامل معهم بطريقة مختلفة، وأن النجوم التي تحفر أسماءها بأحرف من نور في تاريخ الكرة العالمية