قتيل ومصابون.. رحلة الأصدقاء للفيوم تنتهي بكارثة

تحرير:أسماء أبو السعود ٠٩ مارس ٢٠١٩ - ٠٢:١٢ م
لم يكن الأصدقاء الأربعة يعلمون أنّ رحلتهم إلى وادي الريان بمحافظة الفيوم، ستنتهي بكارثة، إذ توفي أحدهم وأصيب الآخرون، إثر انقلاب سيارتهم من أعلى تبة رملية بلغ ارتفاعها 15 مترًا. تعود تفاصيل الواقعة إلى ورود بلاغ لمركز شرطة يوسف الصديق من إدارة شرطة النجدة، اليوم السبت، بوقوع حادث انقلاب سيارة تحمل رقم "أ ف ط - 182" جيب شيروكي، سوداء اللون، ووجود متوفى ومصابين بمنطقة قصور العرب، داخل محمية وادي الريان قبل الطريق الرئيسي بحوالي 10 كيلومترات.
وتبين سقوط السيارة التي يقودها رامي شهير فوزي 28 عامًا، موظف بشركة عقارات ومقيم مصر الجديدة ومصاب بكدمات متفرقة بالجسم من أعلى تبة رملية بارتفاع حوالي 15 مترا، بسبب السرعة الزائدة، وتهشم كامل بأجزاء السيارة. وكان برفقة "رامي" كل من مايكل عاطف نجيب 28 عامًا، مهندس ومقيم مصر الجديدة وتوفي إثر إصابته بنزيف