«داعش» في الفلبين رغم تراجعه في الشرق الأوسط

رجال فى الأدغال يفصل محيطان مائيان بينهم وبين الأرض القاحلة التى شهدت مولد تنظيم داعش الإرهابي، هؤلاء الرجال يأخذون التنظيم المعروف إلى معارك جديدة
تحرير:عمر قناوي ١٠ مارس ٢٠١٩ - ١٢:٢١ م
داعش
داعش
عبر جزر جنوب الفلبين ترفرف الأعلام السوداء لتنظيم داعش فى البقعة التى تعتبرها الجماعة إمارة إقليم شرق آسيا. بينما تجمع المصلون في 27 يناير 2019 لحضور قداس الأحد في كاتدرائية كاثوليكية فى الفلبين، انفجرت قنبلتان في مجمع الكنيسة، مما أسفر عن مقتل 23 شخصاً، ادعى "داعش" أن اثنين من انتحارييه قاما بتنفيذ العملية، تم تعميم رسم توضيحي بعد ذلك بأيام على غرف ومواقع الدردشة التابعة لتنظيم "داعش"، يظهر فيه الرئيس الفلبينى رودريجو دوتير راكعاً على كومة من الجماجم، ومقاتل يقف فوقه بخنجر.
بدا التعليق على الصورة محذرا: "لقد بدأ القتال للتو". لقد تضاءلت أراضي داعش في العراق وسوريا، التي كانت ذات يوم بحجم بريطانيا، بعد أربع سنوات من قصف المعارك البرية التي تدعمها الولايات المتحدة من قبل المقاتلين الأكراد والميليشيات الشيعية. ما تبقى هو قرية صغيرة في جنوب شرق سوريا سقطت خلال الأيام الماضية،