جيران قاتلة حفيدها ضربًا: اترجناها «سيبهولنا نربيه»

الأهالى: كانت تضربه دائمًا وطلبنا نجدة الطفل ثلاث مرات لها.. الطفل كان سليمًا وفوجئنا بكسره وإعاقته وزعموا سقوطه من فوق ثلاجة.. أحضرت طبيبا لتمرير الوفاة لكنه طلب الشرطة
تحرير:سماح عوض الله ١٠ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:٠٧ م
جثة طفل - أرشيفية
جثة طفل - أرشيفية
تتلهف هالة أحمد على جدة الطفل أحمد إسلام لأمه، والذى راح ضحية للضرب على يد جدته لأبيه «زينب.أ» بمنطقة دار السلام بالقاهرة، إلى تمكينها من حضانة حفيدها الثاني «نور» شقيق المجني عليه، والذى تم إيداعه دار رعاية بعد حبس جدته لأبيه باتهامات حرمان «أحمد» من الطعام والشراب وتكرار التعدي عليه بالضرب المبرح والتعذيب، بسبب تبوله لا إراديًا إثر عجز فى قدمه اليمنى يمنعه من الحركة والسير بشكل طبيعي، قائلة للتحرير: «علطول كانت بتضرب الولد المعاق وتعذبه.. رجوتها كثيرًا تركه لى لتربيته وتحمل مسئوليته لأنه معاق».
تتابع الجدة: كنت أحدثها بصراحة: «طالما بتضربيه ومش قادرة تخدميه سيبهولي وتعالي شوفيه وقت ما تحبي وكفاية عليكي حمل نور»، وظلت ترفض حتى قتلته من التعذيب. وتتابع الجدة فى حديثها للتحرير: «حتى رؤية الولدين كانت تمنعني منها، فكلما ذهبت لزيارتهما كانت تحتد علي وتطردني، وكنت أرى نور دائمًا