تحطم الطائرة الإثيوبية..«بوينج» أمام اتهامات وقرارات

تلاحق "بوينج" اتهامات لهذا الطراز من طائراتها تفيد بأن العديد من تقنياتها كانت غير فعالة مثل حدوث خلل في التحكم ومشكلة تزويد أجهزة الاستشعار الطيارين بمعلومات غير متناسقة
١١ مارس ٢٠١٩ - ٠٨:٠٠ ص
الطائرة الإثيوبية المنكوبة
الطائرة الإثيوبية المنكوبة
يبدو أن الأيام القادمة ستكون الأسوأ في تاريخ شركة صناعة الطائرات الأمريكية "بوينج"، في أعقاب الحادث المأساوي الذي شهدته إثيوبيا صباح أمس الأحد، وكانت بطلته طائرة من طراز بوينج 737 ماكس 8 التابعة للخطوطة الجوية الإثيوبية، والتي تحطمت بعد 6 دقائق من إقلاعها في طريقها إلى العاصمة الكينية نيروبي، وأسفر عن مقل 157 شخصا من 35 جنسية، خاصة وأنه حادث التحطم الثاني لطائرة من نفس الطراز الذي دخل الخدمة في 2017، إذ قررت السلطات الإثيوبية صباح اليوم، وقف أسطول طائرات بوينج 737 ماكس، عن الطيران، لمعرفة أسباب الحادث الأليم.
وسبق القرار الإثيوبي، قرارا آخر مشابها، إذ أعلنت الهيئة المنظمة للطيران في الصين اليوم الإثنين، أنها طلبت من شركات الطيران المحلية، تعليق العمليات التجارية لكل الطائرات من طراز بوينج 737 ماكس 8 على إثر حادث الطائرة الإثيوبية. وقالت إدارة الطيران المدني بالصين، في بيان، إنها ستخطر شركات الطيران بالموعد