السيطرة على الإجهاد تقلل المشكلات الصحية في البلوغ

الإجهاد في مرحلة المراهقة قد يزيد من خطر القلق، والإدمان، واضطراب فرط الحركة كما أن السيطرة خلال هذه المرحلة عليه تقلل من خطر الآثار السلبية في مرحلة البلوغ
تحرير:فيروز ياسر ١٥ مارس ٢٠١٩ - ١٢:٠٠ م
الإجهاد
الإجهاد
الإجهاد يسبب مشكلات صحية كثيرة، ولهذا أجرى الباحثون دراسة على الفئران وكشفوا أن إمكانية السيطرة على مصدر الإجهاد قد تكون أساسية للحد من تأثيره، حيث إن كل شخص يعاني من الإجهاد في مرحلة من حياته، وعندما يصبح مزمنا تحدث مشكلات صحية كالصداع، وتوتر العضلات، وآلام في الصدر، ومشكلات المعدة والأمعاء، والأرق. وفقا لرابطة علم النفس الأمريكية، فإن أهم أسباب التوتر في الولايات المتحدة تشمل ضغط العمل، والمال والعلاقات، وسوء التغذية، والإفراط في وسائل الإعلام، والحرمان من النوم، وذلك حسبما ذكر موقع Medical News Today.
يعاني نحو 80% من الأفراد في الولايات المتحدة من الأعراض الجسدية الناجمة عن الإجهاد، ومن الضروري تعلم كيفية إدارة الإجهاد للحد من مخاطر المشكلات البدنية والعقلية، حيث تهدف الاستراتيجيات التي ركز عليها العلماء على تحديد أسباب الإجهاد ووضع خطة لمعالجتها، والقيام بنشاط بدني منتظم، ومحاولة عمل تقنيات الاسترخاء