«جرائم قتل بلا جثث».. كيف تتعامل المباحث والنيابة؟

جهات البحث والتحري تبحث بكل جهدها للتوصل إلى مكان تواجد أو إخفاء الجثث، وتتبع خط سير المياه سواء الجارفة أو الراكدة، لبيان الأماكن المحتمل وجود جثث عالقة بها
تحرير:تهامى البندارى ١١ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٠٢ م
جثة-  أرشيفية
جثة- أرشيفية
جريمة قتل مكتملة الأركان، كشفت عنها الحادثة المأساوية التي وقعت في منطقة المرج، قبل سنة و9 أشهر تحديدا، ولم تكتشف إلا منذ نحو 3 أسابيع، بعد إقدام فرد أمن بشركة مترو الأنفاق بمعاونة زوجتيه الاثنتين، على قتل أطفاله الثلاثة، بشكل بشع، دون شفقة ولا رحمة، إذ تخلى المثلث الإجرامي عن أبسط مشاعر الرحمة والإنسانية التي أمرنا بها ديننا العظيم، وفي لحظات قليلة أغرقت أم فلذات أكبادها في طبق بلاستيك مليء بالمياه، وخلال ذلك صور الزوج الجريمة ووثقها في فيديو على هاتفه المحمول.
حتى كتابة تلك السطور، لم تتوصل فرق البحث والتحري إلى جثث الأطفال الصغار، واعترف أبوهم وأمهم خلال تحقيقات النيابة العامة أنهما ألقيا بهم في رشاح شارع محمد نجيب بمنطقة المرج، بكل قسوة، تخلص الأبوان من الأبناء الصغار، بدلا من الحنان لهم والعطف عليهم ليشدا أزرهما في شيبهما. مصير الجثث إلى الآن مجهول، وربما