صلى الفجر واتوكل.. رحلة سائق تنتهي في علبة زبادو

والدته: «كان تعبان وصمم إنه ينزل يشتغل عشان يجيب فلوس علاجي».. المتهمون خدروه بواسطة أقراص مخدرة وضعوها له داخل العصير.. وألقوا بجثته بجوار ترعة الإسماعيلية
تحرير:محمد رشدي ١٢ مارس ٢٠١٩ - ١٢:٤٠ م
المجني عليه وزوجته
المجني عليه وزوجته
«ماينفعش آخد أجازة حتى لو تعبان».. آخر كلمات قالها «إبراهيم» لزوجته «رحاب»، بعد مطالبتها له بعدم النزول من المنزل، والعمل على «التوك توك»، بسبب تعبه وإرهاقه الشديد.. «أنا أرزقي لو مانزلتش أشتغل مين اللي هيصرف على ابننا».. لم تعلم الزوجة أنها لن ترى والد طفلها مرة أخرى، وذلك بعد أن اعتدى عليه 3 عاطلين، وقتلوه لسرقة «التوك توك» قيادته، وألقوا بجثته بجوار ترعة الإسماعيلية بشبرا الخيمة. تقول والدة ابراهيم: «بعد ما زوجي مات، إبراهيم هو اللي تولّى مصاريفي أنا واخواته البنات.. راجل بمعنى الكلمة، عمره ما اشتكى حتى لمّا إتجوز كان شايل مصاريفنا».
وأوضحت «الحاجة ليلى» أن نجلها كان يقوم باستئجار «توك توك»، للعمل عليه يومياً، وكان يعمل بكد لكي يستطيع أن يدخر بعض الأموال ودفعها كمقدم لـ«توك توك»، بدلاً من العمل لدى الغير، وتابعت الأم المكلومة والدموع تنهمر من عينيها: «كان تعبان وطلبت منه أنا ومراته إنه مايشتغلش