في ذكرى وفاة العقاد.. منزله مهدد بالانهيار (صور)

ابن شقيق العقاد: مشروع تحويل المنزل لمتحف تاه بين الثقافة والآثار ومحافظة أسوان.. والأسرة محرومة من التصرف في منزل العقاد منذ عام 2007 بعد ضمه لأملاك التراث المعماري.
تحرير:عوض سليم ١٢ مارس ٢٠١٩ - ١١:٠٠ م
منزل عباس العقاد في أسوان
منزل عباس العقاد في أسوان
في مثل هذا اليوم الموافق 12 من شهر مارس عام 1964، رحل عن دنيانا عملاق الأدب العربي عباس محمود العقاد، عن عمر يناهز 75 عاما، قضاها في مجالات الفكر والأدب والإبداع، استطاع خلالها أن يتبوأ مكانة رفيعة كأحد أهم كتاب القرن 20 في مصر والعالم العربي، بعد أن ساهم بشكل كبير في الحياة الأدبية والسياسية، وأضاف للمكتبة العربية أكثر من مئة كتاب في مختلف المجالات، ورغم مرور أكثر من نصف قرن على رحيله، إلا أن العقاد أصبح غريبا في بيته، بعد أن تاه مشروع تطوير المنزل وتحويله إلى متحف تراثي، يضم بين جنباته أدق تفاصيل حياته الخاصة بسبب الروتين الحكومي.
وعلى لسان ابن شقيقة الأستاذ عبد العزيز العقاد، يقول إنه رغم مرور أكثر من نصف قرن على رحيل عملاق الأدب الكاتب عباس محمود العقاد، إلا أننا نعيش في واقع مرير ومهزلة حقيقية بسبب الإهمال، الذي تعرض له المنزل بعد تجاهل الدولة لمشروع تطوير المنزل، الذي تم إدراجه عام 2016 بقرار محافظ أسوان ضمن مشروعات اللجنة