ما مصير 130 ألف مؤذن بعد تطبيق الأذان الموحد؟

مخاوف من الإطاحة بالمؤذنين عقب تفعيل تجربة الأذان الموحد بالمساجد.. ورئيس القطاع الدينى لـ"التحرير": الأوقاف لن تتخلى عن أحد.. وهذه طبيعة عمل المؤذنين مع التجربة الجديدة
تحرير:باهر القاضي ١٣ مارس ٢٠١٩ - ٠٢:٠٦ م
رفع الأذان
رفع الأذان
"الأذان الموحد".. يعد هذا المشروع من أكبر التحديات التى تواجه الأوقاف خلال الفترة المقبلة، خاصة أن المشروع شهد العديد من الإخفاقات خلال السنوات الماضية منذ عهد الدكتور محمود زقزوق، غير أنه بات يرى النور خلال الساعات الماضية عقب إعلان مختار جمعة، وزير الأوقاف، العمل تجريبيا على أكبر المساجد بالقاهرة. والسبب الرئيسي في فشل تفعيل الأذان الموحد، عبر السنوات الماضية، هو الرفض القاطع لجموع المؤذنين على مستوى الجمهورية، والبالغ عددهم 130 ألف مؤذن، وذلك لتخوفهم الشديد من استغناء الوزارة عنهم، ومع عودة المشروع نكشف عن مصير المؤذنين.
الوزارة لن تستغنى عن المؤذنين رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف، الشيخ جابر طايع، أكد أن الوزارة حاسمة وبقوة على تفعيل المشروع خلال الأسابيع المقبلة، وذلك فى إطار خطة الوزارة للنهوض بالعمل الدعوى بشكل عام، ومواكبة تطورات العصر بما يتفق مع مقاصد الشرع.. اقرأ أيضا..الأذان الموحد.. حرب جديدة بين الأوقاف