«جريمة من نوع خاص».. أجهزة «التنصت» أمام العدالة

إحباط تهريب ساعات مزودة بكاميرا وكروت ميموري وولاعات مزودة بتقنيات حديثة.. مصادرة المضبوطات فور ضبطها والعقوبة تصل للسجن 7 سنوات.. خبير أمني: دعوها لا تمر
تحرير:تهامي البنداري ١٤ مارس ٢٠١٩ - ٠٤:٥٣ م
ساعات مزودة بكاميرا، وكروت ميموري، ولاعات مزودة بكاميرا، USB مخبأة فى أماكن متفرقة بين طيات الملابس، إريال صغير، مايكات وسماعات لأجهزة لاسلكية، جهاز «Gbs» تتبع ومراقبة مزود بكاميرا، شرائح تليفون، ميكروفونات صغيرة ذات تقنية عالية، جميعها أجهزة تعلن أجهزة الأمن عن ضبطها بالمطارات والموانى من وقت إلى آخر، داخل طرود تابعة لشركات أو مؤسسات أو حتى بحوزة أشخاص، يتم التحفظ عليها وإحالتها بحوزة أصحابها إلى النيابة العامة المختصة للتحقيق فيها، وإصدار قرارها بشأنها.
أنواع حديثة مطورة من تلك الأجهزة، يكون معظمها في حجم القلم الحبر يتم تزويدها بكاميرا تستطيع من خلالها التقاط صور بجودة عالية وأصوات نقية، توضع تلك الأجهزة أو إن شئت أن تسميها معدات، في الجيب أو حتى في دبوس «الكرافت»، يستغلها أصحاب النفوس الضعيفة في تتبع خصوصيات المواطنين وانتهاك حياتهم الخاصة. رئيس