روسيا تُجرد نفسها من ضغوط حقوق الإنسان الأوروبية

تقترب روسيا من ترك مجلس الاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان خلال الفترة المقبلة، لا سيما بعد أن وصلت الأزمة بين الجانبين لطريق مسدود بسبب أوكرانيا
تحرير:محمود نبيل ١٥ مارس ٢٠١٩ - ٠١:٢٦ م
بوتين
بوتين
بدا من الواضح أن العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي قد وصلت إلى طريق مسدود، في ظل رغبة كلا الطرفين في تحقيق انتصار سياسي أو عسكري على الآخر في الساحات التي تشهد صراعات ضخمة بينهما، وعلى رأسها أوكرانيا. وعلى الرغم من ذلك الصراع فإن روسيا حافظت خلال السنوات القليلة الماضية على العديد من الروابط التي تجمعها بالاتحاد الأوروبي، والتي قد تحفظ لها رونقا سياسيا خاصا، وعلى رأسها البقاء في المجلس الخاص بحقوق الإنسان التابع لمنطقة اليورو في الفترة المقبلة.
وخلال الساعات الماضية، بات من الواضح أن موسكو تعتزم قطع آخر روابط الود بالاتحاد الأوروبي، حيث تعتزم ترك مجلس أوروبا لحقوق الإنسان، مما يحرم الروس مما يسميه النشطاء الأمل الأخير للعدالة وسحق الجهود لإدماج البلاد في إطار الحقوق الدولية. هل تعطل مشكلات حقوق الإنسان المحادثات النووية مع كوريا الشمالية؟ تخضع